منتدى قرية براق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النبي يحب ..... أحسنكم أخلاقا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alzhour
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 131
نقاط : 4743
تاريخ التسجيل : 30/01/2010
العمر : 37
الموقع : منتدى قرية براق

مُساهمةموضوع: النبي يحب ..... أحسنكم أخلاقا   14/10/2012, 22:07

النبي يحب ..... أحسنكم أخلاقا

عن عبد الله بن عمرو‏:‏
أن رسول الله لم يكن فاحشا ولا متفحشا
وقال: أن من أحبكم الي ... أحسنكم أخلاقا

وقال صلي الله عليه وسلم:
أن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة
أحاسنكم أخلاقا

إن أصحاب الأخلاق الحسنة من أحب الناس إلي النبي,
وكيف لا يكونون كذلك اليه.


وقد أخبر الرسول أنهم أحب العباد الي الله تعالي:
أحب عباد الله الي الله ...أحسنهم خلقا.

ويبقي السؤال: ما معني حسن الخلق ؟
الخلق والخلق عبارتان مستعملتان معا,
يقال: فلان حسن الخلق والخلق, أي حسن الباطن والظاهر
فيراد بالخلق الصورة الظاهرة, ويراد بالخلق الصورة الباطنة
وذلك لأن الانسان ركب
من جسد مدرك بالبصر .. ومن روح ونفس مدرك بالبصيرة,
ولكل واحد منهما هيئة وصورة, أما قبيحة واما جميلة,
فالخلق عبارة عن هيئة في النفس راسخة,
عنها تصدر الافعال بسهولة ويسر
من غير حاجة الي فكر وروية.

ان الخلقة الظاهرة لا يمكن تغييرها
بينما الأخلاق علي العكس من ذلك حيث تقبل التغيير,
ولهذا وجد الدين والدعوة الي مكارم الأخلاق
والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر,

ووجدت الوصايا والمواعظ والتأديبات
وقد قال الله تعالي:
( ان الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم )

فتغيير ما بالنفس
من الأخلاق السيئة الي الأخلاق الحسنة
واكتساب أخلاق حسنة جديدة
ممكن بالمجاهدة ورياضة النفس,

وقد كان النبي صلي الله عليه وسلم يدعو ربه
ليرشده الي أحسن الاخلاق ويوفقه للتخلق بها:
اللهم اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لاحسنها إلا أنت,
واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها الا أنت
وكان عليه الصلاة والسلام يوصي :
... وخالق الناس بخلق حسن

إن لحسن الخلق ثمرات وعلامات تدل عليه,

قيل: هو الرضا عن الله تعالي ,
وقيل: هو ألا يكون لك هم غير الله تعالي ,
وقيل: هو إرضاء الخلق في السراء والضراء ,
وقيل: هو ألا يخاصم ولا يخاصم من شدة معرفته بالله ,
وقيل: هو أن يكون من الناس قريبا وفيما بينهم غريبا ,
وقيل: حسن الخلق
بسط الوجه وبذل الندي وكف الأذي واحتمال المؤن ,


وصدق رسول الله حيث قال:
ما من شيء يوضع في الميزان أثقل من حسن الخلق
وأن صاحب حسن الخلق
ليبلغ به درجة صاحب الصوم والصلاة

وقال عليه الصلاة والسلام:
ان المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم والقائم.

*******************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النبي يحب ..... أحسنكم أخلاقا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قرية براق :: المنتديات الاسلامية :: السيرة النبوية-
انتقل الى: